• علاج الديسك

    علاج الديسك

    نصائح للمحافظة على الظهر من الآلام يحدثنا استشاري جراحة المخ والأعصاب الدكتور/ محمد فؤاد ابراهيمعن ماهية الديسك وعلاجه وكيفية المحافظة على الظهر من الآلامفيقول بأن الأوجاع والآلام التي يشعر بها مريض الديسك هي من أهم الأعراض التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار والتي تسبب غالباً ضعف في مدى الحركة، فقد يجد مريض الديسك صعوبة في المشي أو آلام في الظهر.يكون العلاج بالطريقة التحفظية كالأدوية والعلاج الطبيعي والعلاج بالهيدروجين والمسكّنات ومضادات الالتهاب، إضافة إلى العلاج بحقن المفصل أو معالجة الغضروف داخلياً بواسطة الكي، وهذه العلاجات مهمة جداً وللتخفيف من آلام الظهر وتحسين حالة المريض بشكل عام، ونسبة المرضى الذين يعانون من آلام الظهر والديسك ويتعالجون بواسطة الأدوية أكبر بكثير من أولئك الذين يحتاجون إلى تدخل جراحي، فأكثر من ٩٠٪ من المصابين بالديسك تتم معالجتهم بواسطة العلاجات وقلة من هم بحاجة إلى تدخل جراحي.المسكنات في حالات معينة من حالات الديسك تعتبر هي العلاج، حيث يخف الألم بالمسكنات وبالتالي يتحسن طريقة المشي لدى المريض ويصبح بإمكانه ممارسة تمارين العلاج الطبيعي وتزول الآلام من الظهر ويعود مريض الديسك إلى حياته الطبيعية تدريجياً. فالمهم هنا هو اختيار أفضل علاج مناسب لحالة المريض.وعن أحدث التقنيات المستخدمة في جراحة الديسك أشار الدكتور/ محمد فؤاد بأنها الجراحة الدقيقة التي لا تؤدي إلى أذى داخل الجسم، وعن التطور العلمي والطبي الحاصل في العالم يقارن الدكتور / محمد طول الفتحة التي كانت تترك علامة كبيرة وواضحة في مكان إجراء العملية في الظهر حيث كانت فتحة العملية سابقاً تبلغ عدة سنتيمترات بينما الآن ومع تطور الطب والأجهزة الطبية فإن فتحة العملية أصبحت لا تتجاوز ٢ سنتيميتر.وأشار الدكتور بأننا هنا في الشرق الأوسط نعاني من وجود سمنة وزيادة في الوزن، وهذا الـذي يؤثر على العمود الفقري ومدى استقامته، كما أكد الدكتور/ محمد فؤاد في سياق حديثه عن الأمور التي تساهم في ازدياد آلام الظهر هو عدم ممارسة الرياضة وخاصة موظفي المكاتب، وشدّد على الإقلاع عن التدخين وأهمية ممارسة الرياضة والقيام ببعض التمارين ولو كانت بسيطة فهذه تساعد وبشكل ملحوظ وفعّال في التخفيف من آلام الظهر وتساهم في تقوية عضلات الجسم وبالتالي تحسين أسلوب الحياة بشكل عام،

  • ما هو الديسك؟

    ما هو الديسك؟

    أعراضه وأسباب الألم وتشخيصه كثير من الناس يشتكون وخاصة في السنوات الأخيرة من آلام في الظهر التي بات يطلق عليها أسماء مثل الانزلاق الغضروفي أوالتهاب الفقرات أو مرض الديسك، والتي يسبب إهمال علاجها وتفادي تفاقم المشكلة منذ البداية إلى استمرار الألم وانتقاله إلى أسفل الظهر وقد يتحرك إلى مفصل الفخذ ومن ثم ينتقل إلى اسفل الفخذ ثم الساق فالقدم وقد تؤثر بالتالي على ممارسة حياة الشخص المصاب بالديسك بشكل طبيعي. وعن ماهية الديسك وماهي أعراضه وما هي مسببات الألم تحدث الدكتور محمد فؤاد ابراهيم استشاري جراحة المخ والاعصاب في المستشفى السعودي الألماني في دبي الذي اشار إلى أن الديسك هو من أبرز ما يسبب آلام الظهر وهو عبارة عن مادة جيلاتينية موجودة داخل أغشية وهذه المادة موجودة بين الفقرات على مستوى العمود الفقري؛ فهي موجودة في الفقرات العنقية والظهرية والقطنية، وغير موجودة في الفقرات العجزية نظراً لأنها ملتحمة مع بعضها.يقول الدكتور محمد فؤاد أن أهمية الغضروف تكمن في مهمّتين؛ أولاهما سهولة انسيابية حركة الفقرات، وثانيهما هو انتقال الوزن؛ فالرأس على سبيل المثال محمول على الفقرات، وهذا الوزن ينتقل بالتالي من الفقرات العلوية ويتوزّع إلى الفقرات السفلية وهذا يساعد في عملية المشي والحركة. وخلف الغضروف يوجد الحبل الشوكي الذي يبدأ من الدماغ وتتفرع منه الأعصاب على جميع أنحاء الجسم. وأشار الدكتور محمد فؤاد بأن أعراض الديسك تبدأ بآلام في أسفل الظهر وقد يكون السبب من الغضروف وهو الأكثر شيوعاً والأكثر انتشاراً أو من تمزّق في العضلات الموجودة في الظهر أو إلتواء في العضلة أو قد يكون السبب هو المفاصل نفسها؛ وهنا يأتي دور الطبيب المعالج في تحديد مكان الألم فهل هو من الغضروف أم من المفصل أو من العضلة، حتى يتمكّن الطبيب من المعالجة. وأشار الدكتور محمد فؤاد بأن الفحص السريري هو أول فحص يجريه الطبيب لتحديد الآلم، حيث يستلقي المريض على ظهره ويكشف الطبيب على أعصاب الساقين ومن خلال الفحص السريري يتعرّف الطبيب على قدرة المريض على الحركة والإحساس، ثم يقوم الطبيب بالتعرف على مواطن الألم من خلال الكشف على ظهر المريض، فهل هذه الآلام من العمود الفقري أم من مفصل الحوض.وأوضح الدكتور محمد فؤاد بأن صورة الأشعة السيسنية هو أول صورة يجب أن تجرى للمريض حتى يتعرف الطبيب المعالج على الفقرات وعلاقتها ببعضها البعض  والتعرّف على المسافة بين الفقرة والفقرة التي تليها، وما هو شكل المفصل . بعد تصنيف حالة المريض، التي قد تكون بسيطة، أو متوسطة أم متقدّمة، يقوم الطبيب باتخاذ الإجراء اللازم فبعض المرضى قد يحتاجون إلى علاج دوائي وراحة فقط لا غير، فيما يحتاج مرضى آخرون إلى علاج فيزيائي، وقد يكون هناك حاجة إلى إجراء صور أشعة أكثر تقدّماً، فمثلاً إذا وجد الطبيب بأن هناك شرخ في فقرة ما قد يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى إجراء صورة أشعة مقطعية نظراً لأنها أكثر تحديداً للعظام، ثم قد يتجه الطبيب إلى إجراء صورة رنين مغناطيسي لمعرفة ما إذا كان هناك ضغط على الأعصاب، وبالتالي يستطيع الطبيب التوصّل إلى تشخيص حالة المريض وذلك بمقارنة نتائج الفحص السريري مع نتائج صور الأشعة.وأردف الدكتور محمد فؤاد حديثه قائلاً بأنه لو وجد أن أحد الغضاريف أدى إلى ضغط شديد على الأعصاب وسبب ضعف في حركة كف القدم سواء اليمين أو اليسار مع ضعف في إحساس القدم ، فإن هذا معناه بأن الغضروف أدى إلى ضرر شديد داخل العصب وبالتالي يجب تدخّل عمل جراحي ويُنصح بعدم الانتظار.

  • عملية حزام المعدة لإنقاص الوزن

    عملية حزام المعدة لإنقاص الوزن

    دائماً ما تقترن الرشاقة بالجمال فالرشاقة مقياس الجمال في كثير من الشعوب وحلم كل شخص والهاجس الذي يشغل مساحة كبيرة من تفكير ليس فقط السيدات بل والرجال أيضاً! نتعرّف من خلال هذه الحلقة على أسباب زيادة الوزن وأفضل الطرق للتخلّص من السُمنة والوصول إلى الوزن المثالي الذي يحلم به كل شخص!  

  • اعادة توزان ملامح الوجه مع ابتسامة انشاصي

    اعادة توزان ملامح الوجه مع ابتسامة انشاصي

    في هذه الحلقة يخبرنا الدكتور محمد انشاصي صانع ابتسامة المشاهيرعن أسرار خطوط الوجه  الأساسية للحصول على ابتسامة مثالية ومتوازنة تناسب كل وجه على حدة.    

  • ابتسامة المشاهير انشاصي سمايل

    ابتسامة المشاهير انشاصي سمايل

    تعرف مع الدكتور محمد انشاصي صانع ابتسامة المشاهير على  أحدث التقنيات في عالم تجميل الأسنان و كيفية اختيار الابتسامة لكل شخصية.  

قيم الموضوع
(1 تصويت)

قائمتي المفضلةأضف إلى قائمتي

الأكثر مشاهدة

مشاهدات 1288 مرة

القلس المعدي المريئي